موكب عبد الله الرضيع


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص من كرامات الوعد الصادق4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الولائية



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: قصص من كرامات الوعد الصادق4   الإثنين يونيو 02, 2008 9:45 pm

من الذي نقلها ؟؟

روى لي مقاتل من المقاومة الاسلامية في لبنان قال:

كنا مجموعة من المقاتلين في مكان معين وكنا مسؤولين عن اطلاق الصواريخ الكاتيوشا ضد العدو الاسرائيلي

وقد امرنا بنقل مجموعة من الصواريخ من مكان لاخر وكنا مرهقين جدا وكان هذا الامر قد اتى ليلا

قمنا بنقل خمس او ست من الصواريخ وتركنا الباقي للصباح لاننا كنا متعبين جدا كما ذكرت

فنمنا واستيقظنا صباحا عند صلاة الفجر للصلاة والقيام بالعمل المطلوب منا فصلينا ودعينا ربنا بتحقيق النصر لنا

وان يعيننا على كل شدة وان يجعل كيد العدو في نحره واتجهنا الى عملنا فوجدنا الصواريخ قد نقلت الى المكان المطلوب

وكان عددهم 40 صاروخ لكننا لم نعرف الى الان من الذي قام بهذا العمل

ثلاثة ايام في البئر

الحياة والممات بيد الله سبحانه وتعالى فهو الذي خلق الموت لمصلحة لا يعرفها الا هو

وخلق الحياة كذلك لمصلحة اخرى فهو الذي يطيل عمر من يشاء ويامر بقبض روح من يشاء ..

المهم في هذه المقدمة القصيرة كانت هناك اثناء الحرب المفتوحة مع اسرائيل مواجهات برية شديدة

قام بها المقاومون الابطال على الرغم من ان هذه المواجهات كانت غير متكافئة من حيث العدد فربما قام بها شخصان من شباب المقاومة

مع عدد من الجيش الاسرائيلي الذين يتجاوز عددهم الى ثلاثين شخصا.

وفي احدى المواجهات قام بها بطلان من ابطال المقاومة احدهما استشهد والاخر وجد بجنبه بئر من ماء

فقفز في البئر وبقي فيه ثلاثة ايام لا ياكل فقط يشرب الماء وبادراك العناية الالهية له بقي على قيد الحياة

شهداء لبنان يقاتلون عنها

بسم الله الرحمن الرحيم

*ولا تحسبن الذين قتلو في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون*

صدق الله العظيم

روى لي احد الاشخاص في المقاومة الاسلامية في لبنان في اثناء قيام العدو الاسرائيلي بالهجوم على بلدي الحبيب لبنان

في معركة الوعد الصادق استخدم العدو شتى الوسائل اللاانسانية للقضاء على المقاومة الشريفة

وذلك من قصف مكثف على المدنيين بالطيران والبوارج الحربية وكذلك بالقيام بالانزالات العشوائية لارهاب المدنيين العزل

ففي أحد الايام كنت في موقعي القريب من وادي الحجير في جنوب لبنان واذا بصوت لاطلاقات نارية في داخل الوادي

فحملت سلاحي واقتربت من الوادي فرايت امرا غريب وعجيب وهو حصول اشتباكات بين الجيش الاسرائيلي وبين احد الشهداء(رض)

وهو يقاتل لوحده ورايت كذلك ان رصاص العدو يوجه اليه ولا يضره شيء حتى اني رايت بانه يخترق جسمه

ولم يخرج منه دم فبقيت مندهشا من هذا الموقف وبعد لحظات اتصلت بالقيادة مباشرة ورويت لهم ما رايته

فقالوا لي: لا تفعل شيء وعد الى موقعك

وقيل ايضا ان الشهيد الشيخ احمد يحيى الملقب بابي ذر الذي استشهد في عام الفين 2000 م بعد انسحاب العدو من الاراضي اللبنانية

في الجنوب قد شوهد مع بعض المجاهدين يقاتل العدو الاسرائيلي في عديد من المعارك

وكذلك الشهيد صلاح غندور وقيل انه كان يفتح جبهات لوحده مع العدو الاسرائيلي في عيتا الشعب

يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.. لاولياء الله كرامات عديدة قد ملئت منها الكتب قديما وحديثا ... ومن هذه الكرامات نذكر هذه الكرامة ...

قال لي احد المجاهدين من المقاومة الاسلامية حدثت اشتباكات عنيفة بين المجاهدين البواسل وبين العدو الاسرائيلي استمرت لساعات عديدة

حتى سقط احد المجاهدين شهيدا في ساحة المعركة وتدخلت الطائرات الاسرائيلية ولم نتمكن من نقل الشهيد معنا

حتى اضطررنا الى التراجع لمسافة قصيرة وكذلك تراجع جيش العدو وكان ذلك في يوم الاثنين

وفي اليوم الثاني اي الثلاثاء قمنا بعملية مواجهة اخرى لانقاذ جثمان الشهيد ولصد العدو وابعاده عن الاراضي اللبنانية

واذا بالشهيد يقاتل العدو لوحده مرتدي لزيه العسكري والدماء على ثيابه كانه لم يستشهد

وبعد انتهاء الاشتباكات مع العدو لم نجد له اي اثر ولا نعرف اين ذهبت جثته

الشهيد الحي

يا من كنتم رماح في صدور اعداءكم...

يا من تسيرون خلف الحق والحق يفتخر بكم ...

يا من ناضلتم وانتم احياء وناضلتم وانتم شهداء ..

كنتم درعا واقيا لرفاقكم في جبهات القتال وشوكة في عيون اعداءكم...

يا من جعلتم العدو يشعر بكم في كل مكان تلاحقونه وهو منهزم امامكم ....

سمعنا عنكم ونريد ان نسمع الكثير وما سمعناه سنذكره لنكون معكم بعونه تعالى ....

من المعروف في جبهات القتال عند مقاتلي حزب الله لا يتجاوز عدد المجاهدين اصابع اليد حتى لا يكونوا مكشوفين بالنسبة للعدو الاسرائيلي

فينال مراده بسهولة ومعظم الاحيان عندما يستشهد عدد معين ولو واحد فقط يرسلون بعض المقاتلين لسد ذلك النقص العددي

الذي حصل وعند اشتداد القصف الجوي عليهم كان القصف الجوي من وحشيتهم في ثانية صاروخين كما وصفه لي احد المقاومين لي في الدقيقة 60 صاروخا

يحاول مقاتلي حزب الله اخذ اماكن امنة كل واحد لوحده او كل اثنين معا ومن المعروف عندنا وعند المسلمين جميعا* الوصية *

ففي غارة من الغارات التي قام بشنها العدو الاسرائيلي اختبا اثنان من مقاتلي حزب الله وكان احدهما قد ارسل بدلا من احد رفاقه

الذين استشهدوا في المعركة فبدا التعارف فيما بينهم بالاسم والعنوان والعمر فاوصى هذا المقاوم الجديد رفيقه الذي معه

بانه اذا مات يذهب الى اهله ويبلغ سلامه الى امه هذه كانت وصيته..

وفي احدى المواجهات البرية بين المجاهدين الابطال وبين جنود العدو الاسرائيلي قام هذا المقاتل الجديد بفداء نفسه لانقاذ رفيقه

الذي معه وقضى نحبه وهو يتشهد الشهادتين ويذكر رفيقه بالوصية التي ذكرها له ...

لكن بعد انتهاء معركة الشرف والبطولة معركة الشهامة والعزة معركة الوعد الصادق

ولم يصب هذا المقاوم باي اذى قرر الذهاب الى بيت رفيقه الشهيد الذي فداه بنفسه لينقل وصيته الى اهله

فانتقل من منطقة الى منطقة حتى وصل الى داره فطرق الباب فخرجت له ام الشهيد مرحبة به فدخل الدار معرف بنفسه

ويذكر وصية رفيقه لامه واذا به يتفاجا برد لا يتصوره اي شخص : اعلم يا ولدي بان ابني استشهد منذ فترة يقارب الخمس سنوات

فتفاجا الشخص بهذا الجواب وبدات دموعه تنزل على خديه ويحمد الله ويشكره على كل ما جرى

وروى الحادثة لوالدة الشهيد الحي فسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يقاتل مع رفاقه ويوم يبعث حيا ...

تحياتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو زاير



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص من كرامات الوعد الصادق4   الإثنين يونيو 02, 2008 10:22 pm

اشكرك على الموضوع الرائع جدا

تحياتي ابو زاير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص من كرامات الوعد الصادق4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موكب عبد الله الرضيع  :: موكب اللغة :: موكب الروايات والقصص-
انتقل الى: