موكب عبد الله الرضيع


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص من كرامات الوعد الصادق3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الولائية



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: قصص من كرامات الوعد الصادق3   الإثنين يونيو 02, 2008 9:44 pm

حيوان اللامة

ذكر القران الكريم قصة ابرهة والفيل والطير الابابيل التي ترميهم بحجارة من سجيل ..

ليبين للناس بان هذا الحيوان الذي امتنع عن هدم الكعبة او عن التقدم اصلا للكعبة فهو يفهم ما يطلبون ولا يريد فعله فاصبح بذلك جندي من جنود الله

كما يقول عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم : للبيت رب يحميه

كذلك لبنان اصبحت كعبة ثانية لما نقل في الصحف من حادثة حيوان اللامة

هو حيوان ذو حجم متوسط يمتلك قرون كقرون الغزال وله قدرة على حمل الاشياء الثقيلة في الاراضي الوعرة والجبلية فضلا عن الاراضي السهلة

فقد قامت اسرائيل بجلب ما يقارب اكثر من 300 حيوان من نوع اللامة لنقل العتاد والاسلحة الثقيلة التي يحتاجها الجنود اثناء الحرب

فعندما وضعو ما يريدون على ظهرها امتنعت هذه الحيوانات من السير باتجاه لبنان فاذا اداروها نحو فلسطين المحتلة سارت

وكانها لم تكن تلك الحيوانات الممتنعة .

حاولو معها اكثر من مرة فلم يفلحوا في ذلك فتم قتلها جميعا ثم قامو بجلب 300 لامة اخرى

فحدث معهم مثل ما حدث سابقا ففعلو بها مثل ما فعلوا باللامات السابقات قتلوها جميعا ولم يفلحوا لما يريده فكانت هذه اللامة كفيل ابرهة الحبشي الذي امتنع عن هدم الكعبة..

ذكرت هذه القصة اكثر من صحيفة عربية

اصعدو في السيارة

كانت هنالك مجموعة من المجاهدين ..المسؤولين عن اطلاق الصواريخ على العدو الاسرائيلي في مهمة معينة وكانوا متجهين الى المهمة في سيارة خاصة محملة بالصواريخ

وفي اثناء الطريق توقفت عليهم السيارة فجاة فارادوا تشغيلها فلم يستطيعوا فاتصلو بالقيادة مباشرة واخبروها بما جرى عليهما

بان السيارة معطلة ولا يمكن تشغيلها ونحن في خطر ولا نستطيع تنفيذ المهمة ونحن على هذه الحالة

وهم على ذلك الحال واذا بصوت رجل كبير من خلفهم يقول لهم اصعدوا في السيارة واديروا المفتاح فانها سليمة ولم يصيبها اي شيء وتوكلوا على الله ...

يقول احد المجاهدين: صعدنا الى السيارة فقمنا بتشغيلها فاشتغلت ثم نظرنا الى الرجل الكبير فلم نجده واختفى عن اعيننا ولم نعرف من هو

وبعد ذلك قمنا بانجاز المهمة المكلفين بها ولم نصب باي اذى والحمد لله رب العالمين .

انا اجرتكم ورددت عنكم الاذى

قالت احدى النساء المؤمنات من جنوب لبنان : في اثناء الحرب الاخيرة التي فرضت على لبنان كنت انا في البيت فطرق علي الباب ففتحت الباب واذا برجل واقف على الباب

قال لي: اريد شربة ماء

فقالت:استجبت لطلبه وجئت له بالماء فريات في يديه دم وهو يشرب الماء فقلت له : انك مصاب وفي يديك دم كثير فانت بحاجة الى علاج!!

فقال لي: الم تستجيروا بي فانا اجرتكم ورددت عنكم الاذى ثم اختفى عني ولم اشاهده بعد ذلك .

يا علي ادركني !!

نريد القول بان هناك كرامة رويت لي من قبل احد المجاهدين قال لي قبل البدء في سرد القصة من يسمعها يظن باننا قد نبالغ فيما جرى في هذه الحرب ومعظم القصص لا تصدق ولا يمكن حدوثها .

فقلت له اروي لي ما رايت وما سمعت من اخوانك المجاهدين بالخصوص فانا مصدق لكل ما حصل فانتم مسددون محاطون بالعناية الالهية فلم لا اصدق !!

فقال لي : كان هناك احد المجاهدين وقد اصبح مكشوفا لطائرات العدو بزيه المعروف وسلاحه المحمول على كتفه ولا يعرف اين يختبئ من طائرات العدو

واذا بصاروخين قد اطلقا عليه من قبل طائرة العدو فصاح هذا المجاهد : يا علي يا علي ادركني

واذا بشخص مرتدي لباس ابيض قد وضع يده ورد الصاروخين عنه وعندما اقتربوا اليه بعض اخوانه المجاهدين وجدوه مغمى عليه

وهناك نقطتين سود على جسمه واذا يرى في عالم الرؤيا الامام امير المؤمنين عليه السلام وهو يسلم عليه في المنام فمد يده اليه فسلم عليه

وسحب يده الامام بسرعة وكانت حمراء من شدة الحرارة التي فيها فساله هذه الشاب قائلا:

مولاي لم يدك هكذا ؟

فقال عليه السلام : لانك استغثت بي فوضعت يدي لابعد عنك الصواريخ التي اطلقت عليك فابعدتها عنك بيدي وهذه الحرارة والاحمرار من حرارة الصاروخين

وفي قصة اخرى رويت لي بانه الامام عليه السلام قطع الصاروخين بسيف ذي الفقار ...

احمل وتوكل على الله ولا تخف

هنالك عدد من القصص التي رويت لي من بعض المقاتلين من المقاومة الاسلامية قريبة المعنى من بعضها البعض

وقد يفهم القارئ بانها قصة واحدة لكنها رويت بعدة طرق لكن هذا التصور والاعتقاد غير صحيح لانه من المحتمل بان هذه القصة قد حصلت في مكان

ثم حصلت في مكان اخر مع شخص اخر ولتبيان ذلك نروي هذه القصة

قال لي احد المقاومين من حزب الله وكان هذا الشخص مسؤول عن اطلاق الصواريخ على العدو الغاشم

وكان هذا الشخص مرهق جدا لانه لم ينم منذ عدة ايام منذ بداية الحرب وكانت الحرب قد بلغت منذ البداية ما يقارب عشرة ايام

وكان عليي ان انقل عدد من الصواريخ ما يقارب 40 صاروخا من مكان الى مكان حسب المعلومات التي وصلت اليه

وكان وزن كل صاروخ 90 كلغ وانا لوحدي لا استطيع نقلها وان تمكنت من ذلك فانا بحاجة الى خمسة ايام بالاقل

فترددت في ذلك ثم قررت في نفسي ان احملها فتوكلت على الله ثم بدات بحمل اول صاروخ فاحسست بان اقدامي قد غاصت في الارض

فتحركت خطوة واحدة فكاني اشعر بان الصاروخ قد بلغ وزنه وزن الريشة فنظرت الى خلفي فاذا انا بشخص من خلفي مرتدي اللباس الابيض وقد حمل معي الصاروخ

فقال لي : احمل وتوكل على الله ولا تخف

فحملت انا وهو الصواريخ خلال ساعة واحدة ثم اختفى عني فاطلقت الصواريخ حسب الاوامر التي وصلتني بحمد الله تعالى

اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

* نصر من الله وفتح قريب *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو زاير



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصص من كرامات الوعد الصادق3   الإثنين يونيو 02, 2008 10:16 pm

الله يسمع منك نصر من الله وفتح قريب

تسلمي على الموضوع

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص من كرامات الوعد الصادق3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موكب عبد الله الرضيع  :: موكب اللغة :: موكب الروايات والقصص-
انتقل الى: